نزول آیه ابلاغ

نازل شدنِ آيه تبليغ
يكى از آیاتی که در مراسم حج سال دهم هجری برای انتصاب حضرت على علیه السلام به امامت بر پیامبر صلی الله علیه وآله نازل شد «آيه تبليغ» است.
آيه تبليغ سه فراز مهم دارد كه بنا بر آنچه كه حضرت امام جعفر صادق علیه السلام فرمودند: هر فرازى از آن در يك روز نازل شده است.
روز شانزدهم ذى‌الحجه این فراز نازل شد:
يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ اِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ؛ ای فرستاده خدا آنچه از سوی پروردگارت بر تو نازل شده به مردم برسان.
روز هفدهم ذى‌الحجه فراز بعد اضافه شد:
وَ اِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ؛ و اگر نرسانی رسالت پروردگارت را نرسانده‌ای.
روز هجدهم ذى‌الحجه فراز بعدی نیز اضافه شد:
وَ اللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ؛ نگران مباش که خدا تو را از شر بعضی از مردم (شرور) حفظ می‌کند!
مطابق آماری که مورخین داده‌اند حداکثر ۱۲۰ هزار نفر از مسلمانان، رسول خدا صلی الله علیه وآله را در آخرين حج همراهی نمودند. بعد از پايان مراسم حج، روز شانزدهم ذى‌الحجه سال دهم هجرى، جبرئيل بر رسول خدا صلی الله علیه وآله نازل شد و عرض كرد: يا رسول الله‏! خداوند تبارك و تعالى سلام مى‌رساند و مى‌فرمايد: «يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ اِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ »؛ یعنی اى رسول ما، آن چه را كه در مورد نصب اميرالمؤمنين علی علیه السلام به تو فرمان داديم ابلاغ كن!»
رسول خدا صلی الله علیه وآله به جبرئيل فرمودند: اى جبرئيل، اين مردم تازه به دين اسلام گرويده‌اند و من بيم آن دارم كه با اعلان عمومیِ جانشينى اميرالمؤمنين علیه السلام مردم دچار تزلزل در ايمان شوند و فرمان مرا اطاعت نكنند.
جبرئيل بازگشت و در روز هفدهم مجدّداً فرازى ديگر از آيه تبليغ را از جانب خداوند متعال قرائت کرد: «يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ اِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ اِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ؛ اى رسول ! آنچه را كه به تو فرمان داديم ابلاغ كن كه اگر چنين نكنى رسالت خدا را به سرانجام نرسانده ‏اى.»
رسول خدا صلی الله علیه و آله فرمودند: اى جبرئيل، من اصحاب خود را مى شناسم و بيم آن دارم كه با من به مخالفت برخيزند (و از دین خدا خارج شوند). جبرئيل بازگشت و در روز هجدهم ذى الحجّه كه كاروان رسول خدا صلی الله علیه و آله به وادى غدير خم رسيده بودند، خدمت پيامبر اكرم صلی الله علیه و آله رسيده و باقیمانده آيه تبليغ را آورد و وعده  الهى مبنى بر حفظ و نگهدارى رسول خدا صلی الله علیه و آله و اميرالمؤمنين علیه السلام و محافظت از دين اسلام را نازل نمود.
يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ اِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ اِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ.
هنگامى كه رسول خدا صلی الله علیه و آله فراز آخر آيه تبليغ را شنيدند، فرمان دادند همگان بايستند و جمع شوند آن‌گاه فرمودند: به خدا سوگند، از اين مكان حركت نخواهم كرد، مگر آن‌كه مأموريت خداى خويش را انجام دهم ...


شأن نزول
مرحوم علامه امينى در كتاب شريف «الغدير» شأن نزول آيه تبليغ و آیات دیگر مربوط به غدیر را از کتاب های متعدّد تفسیری اهل سنّت و خطابۀ رسول خدا صلی الله علیه و آله را که در روز غدير ایراد فرمودند از ۱۱۰ نفر از صحابه، ۸۴ نفر از تابعين (افرادی که اصحاب پیامبر را دیده اند) و ۳۵۶ نفر از راويان اهل سنت در طول چهارده قرن بيان نموده كه جاى هيچ‌گونه شك و ترديد در شأن نزول آيه تبليغ كه همان جانشينى اميرالمؤمنين علیه السلام است باقى نمى گذارد.
علّامه امینی می‌فرماید: سندها و راویان واقعه غدیر از حد شمارش بیرون است. همه مفسرین شیعه و تعداد زیادی از مفسرین اهل سنت شأن نزول آیه را واقعه غدیر خم می‌دانند.
و چون پيامبر اکرم صلی الله علیه و آله در ضمن خطبه غدیرشان فرمودند: «فَلْيُبَلِّغِ‏ الْحَاضِرُ الْغَائِبَ‏ وَ الْوَالِدُ الْوَلَدَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَة؛ حاضران بايد به غائبان و پدران به فرزندان نسل به نسل تا روز قيامت اين مطلب را برسانند.»
تبليغ پیام غدير را بر همگان واجب کردند. و همه را موظّف نمودند كه  پیام غدير را برسانند.
از طرفی این واقعه ده ها هزار راویِ حاضر و شاهد در مجلس داشت دیدند و شنیدند و بازگو کردند!
در نتیجه راویان این واقعه ی بزرگ به قول علّامه امینی از حدّ شمارش بیرون است. و کتاب های زیادی فقط برای نقل اسناد این واقعه تألیف شده است!

************************************************************************

مستندات

 بحار الأنوار ج37 ص165.

نزول آيه تبليغ  
روز هجدهم ذى الحجه كاروان هم چنان به مسير خود به سمت غدير خم ادامه مى ‏داد . پيامبر اکرم صلى ‏الله ‏عليه ‏و‏ آله ‏و سلم در راه امير المؤمنين عليه ‏السلام را فرا خوانده و از نزول آيه ۶۷ سوره مائده خبر داده و فرمودند:
خداوند آيه «يا أيها الرسول بلّغ ما أنزل اليك من ربّك»  را نازل كرد، يعنى درباره ولايت تو يا على ؛ هم چنين «و ان لم تفعل فما بلغت رسالته» يعنى اگر آنچه درباره ولايت تو دستور داده شده‏ ام را انجام ندهم عمل من باطل مى ‏شود، و هر كس بدون ولايت تو خدا را ملاقات كند عملش باطل مى‏ شود.
يكى از ده‏ها آيه اى كه در ايام غدير خم و در جهت انتصاب حضرت على عليه ‏السلام به امامت نازل شد «آيه تبليغ» است.
آيه تبليغ سه فراز مهم دارد كه بنا برآن چه كه حضرت امام جعفر صادق عليه ‏السلام فرمودند: هر فرازى از آن در يك روز نازل شده است.
روز شانزدهم ذى الحجه: «يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ اِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ»
روز هفدهم ذى الحجه: «يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ اِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ اِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ»
روز هجدهم ذى الحجه: «يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ اِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ اِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللّه‏ُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ»

شأن نزول آيه تبليغ
ده‏ها هزار نفر از مسلمانان، رسول خدا صلى ‏الله ‏عليه ‏و‏ آله ‏و سلم را در آخرين حج مشايعت نمودند. در پايان مراسم حج، روز شانزدهم ذى الحجه سال دهم هجرى جبرئيل بر رسول خدا صلى ‏الله ‏عليه ‏و‏ آله ‏و سلم نازل شد و عرض كرد: يا رسول اللّه‏! خداوند تبارك و تعالى سلام مى رساند و مى فرمايد: «يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ اِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ» اى رسول ما آن چه را كه در مورد نصب اميرالمؤمنين عليه‏السلام به تو فرمان داديم ابلاغ كن!
رسول خدا صلى ‏الله ‏عليه ‏و‏ آله ‏و سلم به جبرئيل فرمودند: اى جبرئيل! اين مردم تازه به دين اسلام گرويده اند و من بيم آن دارم كه با اعلام جانشينى اميرالمؤمنين عليه‏ السلام دچار تزلزل در ايمان شوند و فرمان مرا اطاعت نكنند. جبرئيل بازگشت و در روز هفدهم ذى حجّه مجدّدا فرازى ديگر از آيه تبليغ را از جانب خداوند متعال نازل نمود:
«يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ اِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ اِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ» اى رسول ما آن چه را كه به تو فرمان داديم ابلاغ كن كه اگر چنين نكنى رسالت خود را به سرانجام نرسانده‏ اى.
رسول خدا صلى ‏الله ‏عليه ‏و‏ آله ‏و سلم فرمودند: اى جبرئيل! من اصحاب خود را مى شناسم و بيم آن دارم كه با من به مخالفت برخيزند. جبرئيل بازگشت و در روز هجدهم ذى حجّه كه كاروان رسول خدا صلى ‏الله ‏عليه ‏و‏ آله ‏و سلم به وادى غدير خم رسيده بودند، خدمت پيامبر اكرم صلى ‏الله ‏عليه ‏و‏ آله ‏و سلم رسيده و ما بقى آيه تبليغ را آورده و وعده الهى مبنى بر حفظ و نگهدارى رسول خدا صلى ‏الله ‏عليه ‏و‏ آله ‏و سلم و اميرالمؤمنين عليه‏السلام و محافظت از دين اسلام را نازل نمود.
«يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ اِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ اِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللّه‏ُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ»
هنگامى كه رسول خدا صلى ‏الله ‏عليه ‏و‏ آله ‏و سلم فراز آخر آيه تبليغ را شنيدند فرمان دادند همگان بايستند و جمع شوند آن گاه فرمودند: به خدا سوگند از اين مكان حركت نخواهم كرد، مگر آن كه مأموريت خداى خويش را انجام دهم...
- مرحوم علامه امينى رحمه ‏الله در كتاب شريف «الغدير» شأن نزول آيه تبليغ و خطابه رسول خدا صلى ‏الله ‏عليه ‏و‏ آله ‏و سلم در روز غدير را از ۱۱۰ نفر از صحابه، ۸۴ نفر از تابعين و ۳۵۶ نفر از راويان اهل سنت در طول چهارده قرن بيان نموده كه جاى هيچ گونه شك و ترديد در شأن نزول آيه تبليغ كه همان جانشينى اميرالمؤمنين عليه‏ السلام براى رسول خدا صلى ‏الله ‏عليه ‏و‏ آله ‏و سلم است باقى نمى گذارد.

***************************************************************************

مستندات
۱ . تفسير برهان ج 2 ص 229 ـ 231.
۲ . سوره مائده: 67.
۳. سوره مائده، 67.
۴ . سوره مائده، آيه67.
۵ . بحار الأنوار؛ ج37 ؛ ص165.

..

خالی

 

رسالت پیامبر صلی الله علیه وآله وسلم بدون تبلیغ ولایت ناتمام بود.رسالت های مادر زندگی بدون تبلیغ ولایت، بدون تبلیغ امام زمان علیه السلام ناقص وابتر خواهد بود.باید نهراسید وقدم در راه تبلیغ حضرت نهاد.

آیه ابلاغ
آیات
 المائدة :۶۷ : يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكافِرين‏


روایات
تفسير القمي ؛ ج‏1 ؛ ص171
و قوله‏ يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ‏ قال نزلت هذه الآية في علي‏ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ- وَ اللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ‏
قَالَ‏ نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ فِي مُنْصَرَفِ رَسُولِ اللَّهِ ص مِنْ حِجَّةِ الْوَدَاعِ وَ حَجَّ رَسُولُ اللَّهِ ص حِجَّةَ الْوَدَاعِ لِتَمَامِ عَشْرِ حِجَجٍ مِنْ مَقْدَمِهِ الْمَدِينَةَ فَكَانَ مِنْ قَوْلِهِ بِمِنًى أَنْ حَمِدَ اللَّهَ وَ أَثْنَى عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ:
«أَيُّهَا النَّاسُ اسْمَعُوا قَوْلِي وَ اعْقِلُوهُ عَنِّي فَإِنِّي لَا أَدْرِي لَعَلِّي لَا أَلْقَاكُمْ بَعْدَ عَامِي هَذَا، ثُمَّ قَالَ هَلْ تَعْلَمُونَ أَيُّ يَوْمٍ أَعْظَمُ حُرْمَةً قَالَ النَّاسُ هَذَا الْيَوْمُ، قَالَ فَأَيُّ شَهْرٍ قَالَ النَّاسُ هَذَا، قَالَ وَ أَيُّ بَلَدٍ أَعْظَمُ حُرْمَةً قَالُوا بَلَدُنَا هَذَا، قَالَ فَإِنَّ دِمَاءَكُمْ وَ أَمْوَالَكُمْ وَ أَعْرَاضَكُمْ عَلَيْكُمْ حَرَامٌ- كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا فِي شَهْرِكُمْ هَذَا- فِي بَلَدِكُمْ هَذَا إِلَى يَوْمِ تَلْقَوْنَ رَبَّكُمْ- فَيَسْأَلُكُمْ عَنْ أَعْمَالِكُمْ، أَلَا هَلْ بَلَّغْتُ أَيُّهَا النَّاسُ قَالُوا نَعَمْ، قَالَ اللَّهُمَّ اشْهَدْ، ثُمَّ قَالَ أَلَا وَ كُلُّ مَأْثُرَةٍ أَوْ بِدْعَةٍ كَانَتْ فِي الْجَاهِلِيَّةِ أَوْ دَمٍ أَوْ مَالٍ فَهُوَ تَحْتَ قَدَمَيَّ هَاتَيْنِ، لَيْسَ أَحَدٌ أَكْرَمَ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِالتَّقْوَى، أَلَا هَلْ بَلَّغْتُ قَالُوا نَعَمْ، قَالَ اللَّهُمَّ اشْهَدْ، ثُمَّ قَالَ أَلَا وَ كُلُّ رِبًا كَانَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ فَهُوَ مَوْضُوعٌ، وَ أَوَّلُ مَوْضُوعٍ مِنْهُ رِبَا الْعَبَّاسِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ،
أَلَا وَ كُلُّ دَمٍ كَانَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ فَهُوَ مَوْضُوعٌ، وَ أَوَّلُ مَوْضُوعٍ دَمُ رَبِيعَةَ، أَلَا هَلْ بَلَّغْتُ قَالُوا نَعَمْ، قَالَ اللَّهُمَّ اشْهَدْ، ثُمَّ قَالَ أَلَا وَ إِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ يَئِسَ أَنْ يُعْبَدَ بِأَرْضِكُمْ هَذِهِ- وَ لَكِنَّهُ رَاضٍ بِمَا تَحْتَقِرُونَ مِنْ أَعْمَالِكُمْ، أَلَا وَ إِنَّهُ إِذَا أُطِيعَ فَقَدْ عُبِدَ، أَلَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ الْمُسْلِمَ أَخُو الْمُسْلِمِ حَقّاً، لَا يَحِلُّ لِامْرِئٍ مُسْلِمٍ دَمُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ وَ مَالُهُ- إِلَّا مَا أَعْطَاهُ بِطِيبَةِ نَفْسٍ مِنْهُ، وَ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ- حَتَّى يَقُولُوا لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ- فَإِذَا قَالُوهَا فَقَدْ عَصَمُوا مِنِّي دِمَاءَهُمْ وَ أَمْوَالَهُمْ إِلَّا بِحَقِّهَا وَ حِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ، أَلَا هَلْ بَلَّغْتُ أَيُّهَا النَّاسُ قَالُوا نَعَمْ، قَالَ اللَّهُمَّ اشْهَدْ، ثُمَّ قَالَ أَيُّهَا النَّاسُ احْفَظُوا قَوْلِي تَنْتَفِعُوا بِهِ بَعْدِي- وَ افْهَمُوهُ تَنْعَشُوا- أَلَا لَا تَرْجِعُوا بَعْدِي كُفَّاراً- يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ بِالسَّيْفِ عَلَى الدُّنْيَا، فَإِنْ فَعَلْتُمْ ذَلِكَ وَ لَتَفْعَلُنَّ- لَتَجِدُونِي فِي كَتِيبَةٍ بَيْنَ جَبْرَئِيلَ وَ مِيكَائِيلَ أَضْرِبُ وُجُوهَكُمْ بِالسَّيْفِ، ثُمَّ الْتَفَتَ عَنْ يَمِينِهِ فَسَكَتَ سَاعَةً ثُمَّ قَالَ- إِنْ شَاءَ اللَّهُ أَوْ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ، ثُمَّ قَالَ أَلَا وَ إِنِّي قَدْ تَرَكْتُ فِيكُمْ أَمْرَيْنِ- إِنْ أَخَذْتُمْ بِهِمَا لَنْ تَضِلُّوا كِتَابَ اللَّهِ وَ عِتْرَتِي أَهْلَ بَيْتِي فَإِنَّهُ قَدْ نَبَّأَنِي اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ- أَنَّهُمَا لَنْ يَفْتَرِقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْضَ، أَلَا فَمَنِ اعْتَصَمَ بِهِمَا فَقَدْ نَجَا- وَ مَنْ خَالَفَهُمَا فَقَدْ هَلَكَ- أَلَا هَلْ بَلَّغْتُ قَالُوا نَعَمْ، قَالَ اللَّهُمَّ اشْهَدْ، ثُمَّ قَالَ أَلَا وَ إِنَّهُ سَيَرِدُ عَلَيَّ الْحَوْضَ مِنْكُمْ رِجَالٌ فَيُدْفَعُونَ عَنِّي، فَأَقُولُ رَبِّ أَصْحَابِي، فَقَالَ يَا مُحَمَّدُ إِنَّهُمْ أَحْدَثُوا بَعْدَكَ وَ غَيَّرُوا سُنَّتَكَ- فَأَقُولُ سُحْقاً سُحْقاً .



بصائر الدرجات في فضائل آل محمد صلى الله عليهم ؛ ج‏1 ؛ ص515

حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ النُّعْمَانِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَرْوَانَ عَنِ الْفُضَيْلِ بْنِ يَسَارٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع‏ فِي قَوْلِ اللَّهِ‏ يا أَهْلَ الْكِتابِ لَسْتُمْ عَلى‏ شَيْ‏ءٍ حَتَّى تُقِيمُوا التَّوْراةَ وَ الْإِنْجِيلَ وَ ما أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ‏  قَالَ هِيَ الْوَلَايَةُ
وَ هُوَ فِي قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى‏ يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ‏  قَالَ هِيَ الْوَلَايَةُ.

تفسير فرات الكوفي ؛ ص123
 - فُرَاتٌ قَالَ حَدَّثَنِي جَعْفَرُ بْنُ أَحْمَدَ [مُحَمَّدٍ] مُعَنْعَناً عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَطَاءٍ قَالَ: كُنْتُ جَالِساً مَعَ أَبِي جَعْفَرٍ ع فِي مَسْجِدِ
الرَّسُولِ ص وَ [ابْنُ‏] عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَلَامٍ جَالِسٌ فِي صَحْنِ الْمَسْجِدِ قَالَ [فَقُلْتُ‏] جُعِلْتُ فِدَاكَ هَذَا [ابْنُ‏] الَّذِي‏ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ‏ قَالَ لَا وَ لَكِنَّهُ صَاحِبُكُمْ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ ع نَزَلَ فِيهِ‏ إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِينَ آمَنُوا إِلَى آخِرِ الْآيَةِ وَ نَزَلَ فِيهِ‏ يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ‏ [إِلَى آخِرِ الْآيَةِ] فَأَخَذَ [رَسُولُ اللَّهِ ص‏] بِيَدِ [يَدَ] عَلِيِّ [بْنِ أَبِي طَالِبٍ ع‏] يَوْمَ غَدِيرِ [خُمٍ‏] وَ قَالَ مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ.

تفسير العياشي ؛ ج‏1 ؛ ص328
140 عن المفضل بن صالح عن بعض أصحابه عن أحدهما قال‏ إنه لما نزلت هذه الآية «إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِينَ آمَنُوا» شق ذلك على النبي ص و خشي أن يكذبه قريش، فأنزل الله «يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ‏» الآية- فقام بذلك يوم غدير خم‏ .

المسترشد في إمامة علي بن أبي طالب عليه السلام ؛ ص465
156 فَلَمَّا قَضَى حَجَّهُ، وَ صَارَ بِغَدِيرِ خُمٍّ، وَ ذَلِكَ يَوْمَ الثَّامِنَ عَشَرَ مِنْ ذِي الْحِجَّةِ، أَمَرَهُ اللَّهُ، عَزَّ وَ جَلَّ بِإِظْهَارِ أَمْرِ عَلِيٍّ ع فَكَأَنَّهُ أَمْسَكَ لِمَا عَرَفَ مِنْ كَرَاهَةِ النَّاسِ لِذَلِكَ إِشْفَاقاً عَلَى الدِّينِ وَ خَوْفاً مِنِ ارْتِدَادِ الْقَوْمِ فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ: يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ‏ .
فَمَا أَمْهَلَ أَنْ يَدْخُلَ الْمَدِينَةَ، وَ بَيْنَهُ وَ بَيْنَهَا مِيلَانِ، وَ لَا انْتَظَرَ بِهِ وَقْتَ الصَّلَاةِ، وَ قَدْ قَرُبَ وَقْتُهَا! فَإِنَّهُمْ خَرَجُوا وَ الرَّمْضَاءُ تَحْتَ أَرْجُلِهِمْ، وَ لَيْسَ ذَلِكَ إِلَّا لِأَمْرٍ عَجِيبٍ! فَنَادَى: الصَّلَاةَ جَامِعَةً فِي غَيْرِ وَقْتِ صَلَاةٍ فَخَرَجَ النَّاسُ عَلَى طَبَقَاتِهِمْ: الْحُرِّ وَ الْعَبْدِ، وَ الْقُرَشِيِّ وَ الْعَرَبِيِّ، وَ قَدْ كَانَ الدِّينُ قَدْ كَمُلَتْ شَرَائِعُهُ غَيْرَ الْإِمَامَةِ وَ الْوَلَايَةِ، فَأَكْمَلَهَا عَزَّ وَ جَلَّ بِعَلِيٍّ، قَالُوا: فَخَرَجْنَا وَ الرَّمْضَاءُ تَحْتَ أَرْجُلِنَا، فَخَطَبَنَا رَسُولُ اللَّهِ (ص) بِمَا قَدْ ذَكَرْنَاهُ.

الكافي (ط - الإسلامية) ؛ ج‏1 ؛ ص289
عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَيْنَةَ عَنْ زُرَارَةَ وَ الْفُضَيْلِ بْنِ يَسَارٍ وَ بُكَيْرِ بْنِ أَعْيَنَ وَ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ وَ بُرَيْدِ بْنِ مُعَاوِيَةَ وَ أَبِي الْجَارُودِ جَمِيعاً عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع قَالَ: أَمَرَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ رَسُولَهُ بِوَلَايَةِ عَلِيٍّ وَ أَنْزَلَ عَلَيْهِ- إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَ يُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَ فَرَضَ وَلَايَةَ أُولِي الْأَمْرِ فَلَمْ يَدْرُوا مَا هِيَ فَأَمَرَ اللَّهُ مُحَمَّداً ص أَنْ يُفَسِّرَ لَهُمُ الْوَلَايَةَ كَمَا فَسَّرَ لَهُمُ الصَّلَاةَ وَ الزَّكَاةَ وَ الصَّوْمَ وَ الْحَجَّ فَلَمَّا أَتَاهُ ذَلِكَ مِنَ اللَّهِ ضَاقَ بِذَلِكَ صَدْرُ رَسُولِ اللَّهِ ص وَ تَخَوَّفَ أَنْ يَرْتَدُّوا عَنْ دِينِهِمْ وَ أَنْ يُكَذِّبُوهُ فَضَاقَ صَدْرُهُ وَ رَاجَعَ رَبَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ فَأَوْحَى اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ إِلَيْهِ- يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ‏ مِنْ رَبِّكَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ‏  فَصَدَعَ بِأَمْرِ اللَّهِ تَعَالَى ذِكْرُهُ فَقَامَ بِوَلَايَةِ عَلِيٍّ ع يَوْمَ غَدِيرِ خُمٍّ فَنَادَى الصَّلَاةَ جَامِعَةً  وَ أَمَرَ النَّاسَ أَنْ يُبَلِّغَ الشَّاهِدُ الْغَائِبَ قَالَ عُمَرُ بْنُ أُذَيْنَةَ قَالُوا جَمِيعاً غَيْرَ أَبِي الْجَارُودِ وَ قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ ع وَ كَانَتِ الْفَرِيضَةُ تَنْزِلُ بَعْدَ الْفَرِيضَةِ الْأُخْرَى وَ كَانَتِ الْوَلَايَةُ آخِرَ الْفَرَائِضِ فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَ‏ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ‏ وَ أَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي (5) قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ ع يَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ لَا أُنْزِلُ عَلَيْكُمْ بَعْدَ هَذِهِ فَرِيضَةً قَدْ أَكْمَلْتُ لَكُمُ الْفَرَائِضَ.

الأمالي( للصدوق) ص354
حَدَّثَنَا أَبِي رِضْوَانُ اللَّهِ عَلَيْهِ قَالَ حَدَّثَنَا سَعْدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الْبَرْقِيُّ عَنْ أَبِيهِ عَنْ خَلَفِ بْنِ حَمَّادٍ الْأَسَدِيِّ عَنْ أَبِي الْحَسَنِ الْعَبْدِيِّ عَنِ الْأَعْمَشِ عَنْ عَبَايَةَ بْنِ رِبْعِيٍّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ لَمَّا أُسْرِيَ بِهِ إِلَى السَّمَاءِ انْتَهَى بِهِ جَبْرَئِيلُ إِلَى نَهَرٍ يُقَالُ لَهُ النُّورُ وَ هُوَ قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ- جَعَلَ الظُّلُماتِ وَ النُّورَ فَلَمَّا انْتَهَى بِهِ إِلَى ذَلِكَ النَّهَرِ قَالَ لَهُ جَبْرَئِيلُ ع يَا مُحَمَّدُ اعْبُرْ عَلَى بَرَكَةِ اللَّهِ فَقَدْ نَوَّرَ اللَّهُ لَكَ بَصَرَكَ وَ مَدَّ لَكَ أَمَامَكَ فَإِنَّ هَذَا النَّهَرَ لَمْ يَعْبُرْهُ أَحَدٌ لَا مَلَكٌ مُقَرَّبٌ وَ لَا نَبِيٌّ مُرْسَلٌ غَيْرَ أَنَّ لِي فِي كُلِّ يَوْمٍ اغْتِمَاسَةً فِيهِ ثُمَّ أَخْرُجُ مِنْهُ فَأَنْقُضُ أَجْنِحَتِي فَلَيْسَ مِنْ قَطْرَةٍ تَقْطُرُ مِنْ أَجْنِحَتِي إِلَّا خَلَقَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى مِنْهَا مَلَكاً مُقَرَّباً لَهُ عِشْرُونَ أَلْفَ وَجْهٍ وَ أَرْبَعُونَ أَلْفَ لِسَانٍ كُلُّ لِسَانٍ يَلْفَظُ بِلُغَةٍ لَا يَفْقَهُهَا اللِّسَانُ الْآخَرُ فَعَبَرَ رَسُولُ اللَّهِ ص حَتَّى انْتَهَى إِلَى الْحُجُبِ وَ الْحُجُبُ خَمْسُمِائَةِ حِجَابٍ مِنَ الْحِجَابِ إِلَى الْحِجَابِ مَسِيرَةُ خَمْسِمِائَةِ عَامٍ ثُمَّ قَالَ تَقَدَّمْ يَا مُحَمَّدُ فَقَالَ لَهُ يَا جَبْرَئِيلُ وَ لِمَ لَا تَكُونُ مَعِي قَالَ لَيْسَ لِي أَنْ أَجُوزَ هَذَا الْمَكَانَ فَتَقَدَّمَ رَسُولُ اللَّهِ ص مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَتَقَدَّمَ حَتَّى سَمِعَ مَا قَالَ الرَّبُّ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى أَنَا الْمَحْمُودُ وَ أَنْتَ مُحَمَّدٌ شَقَقْتُ اسْمَكَ مِنِ اسْمِي فَمَنْ وَصَلَكَ وَصَلْتُهُ وَ مَنْ قَطَعَكَ بَتَكْتُهُ انْزِلْ إِلَى عِبَادِي فَأَخْبِرْهُمْ بِكَرَامَتِي إِيَّاكَ وَ أَنِّي لَمْ أَبْعَثْ نَبِيّاً إِلَّا جَعَلْتُ لَهُ وَزِيراً وَ أَنَّكَ رَسُولِي وَ أَنَّ عَلِيّاً وَزِيرُكَ فَهَبَطَ رَسُولُ اللَّهِ ص فَكَرِهَ أَنْ يُحَدِّثَ النَّاسَ بِشَيْ‏ءٍ- اكَرَاهِيَةَ أَنْ يَتَّهِمُوهُ لِأَنَّهُمْ كَانُوا حَدِيثِي عَهْدٍ بِالْجَاهِلِيَّةِ حَتَّى مَضَى لِذَلِكَ سِتَّةُ أَيَّامٍ فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى- فَلَعَلَّكَ تارِكٌ بَعْضَ ما يُوحى‏ إِلَيْكَ وَ ضائِقٌ بِهِ صَدْرُكَ‏ فَاحْتَمَلَ رَسُولُ اللَّهِ ذَلِكَ حَتَّى كَانَ يَوْمُ الثَّامِنِ فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى عَلَيْهِ- يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ‏ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص تَهْدِيدٌ بَعْدَ وَعِيدٍ لَأَمْضِيَنَّ أَمْرَ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ فَأَنْ يَتَّهِمُونِي وَ يُكَذِّبُونِي فَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيَّ مِنْ أَنْ يُعَاقِبَنِي الْعُقُوبَةَ الْمُوجِعَةَ فِي الدُّنْيَا وَ الْآخِرَةِ قَالَ وَ سَلَّمَ جَبْرَئِيلُ عَلَى عَلِيٍّ بِإِمْرَةِ الْمُؤْمِنِينَ فَقَالَ عَلِيٌّ ع يَا رَسُولَ اللَّهِ أَسْمَعُ الْكَلَامَ وَ لَا أَحُسُّ الرُّؤْيَةَ فَقَالَ يَا عَلِيُّ هَذَا جَبْرَئِيلُ أَتَانِي مِنْ قِبَلِ رَبِّي بِتَصْدِيقِ مَا وَعَدَنِي ثُمَّ أَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ ع رَجُلًا فَرَجُلًا مِنْ أَصْحَابِهِ حَتَّى سَلَّمُوا عَلَيْهِ بِإِمْرَةِ الْمُؤْمِنِينَ ثُمَّ قَالَ يَا بِلَالُ نَادِ فِي النَّاسِ أَنْ لَا يَبْقَى غَداً أَحَدٌ إِلَّا عَلِيلٌ إِلَّا خَرَجَ إِلَى غَدِيرِ خُمٍّ فَلَمَّا كَانَ مِنَ الْغَدِ خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ ص بِجَمَاعَةِ أَصْحَابِهِ فَحَمِدَ اللَّهَ وَ أَثْنَى عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى أَرْسَلَنِي عَلَيْكُمْ بِرِسَالَةٍ وَ إِنِّي ضِقْتُ بِهَا ذَرْعاً مَخَافَةَ أَنْ تَتَّهِمُونِي وَ تُكَذِّبُونِي حَتَّى أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيَّ وَعِيداً بَعْدَ وَعِيدٍ فَكَانَ تَكْذِيبُكُمْ إِيَّايَ أَيْسَرَ عَلَيَّ مِنْ عُقُوبَةِ اللَّهِ إِيَّايَ إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى أَسْرَى بِي وَ أَسْمَعَنِي وَ قَالَ يَا مُحَمَّدُ أَنَا الْمَحْمُودُ وَ أَنْتَ مُحَمَّدٌ شَقَقْتُ اسْمَكَ مِنِ اسْمِي فَمَنْ وَصَلَكَ وَصَلْتُهُ وَ مَنْ قَطَعَكَ بَتَكْتُهُ انْزِلْ إِلَى عِبَادِي فَأَخْبِرْهُمْ بِكَرَامَتِي إِيَّاكَ وَ أَنِّي لَمْ أَبْعَثْ نَبِيّاً إِلَّا جَعَلْتُ لَهُ وَزِيراً وَ أَنَّكَ رَسُولِي وَ أَنَّ عَلِيّاً وَزِيرُكَ ثُمَّ أَخَذَ ص بِيَدَيْ‏ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ فَرَفَعَهُمَا حَتَّى نَظَرَ النَّاسُ إِلَى بَيَاضِ إِبْطَيْهِمَا وَ لَمْ يُرَ قَبْلَ ذَلِكَ ثُمَّ قَالَ أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى مَوْلَايَ وَ أَنَا مَوْلَى الْمُؤْمِنِينَ فَمَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ اللَّهُمَّ وَالِ مَنْ وَالاهُ وَ عَادِ مَنْ عَادَاهُ وَ انْصُرْ مَنْ نَصَرَهُ وَ اخْذُلْ مَنْ خَذَلَهُ فَقَالَ الشُّكَّاكُ وَ الْمُنافِقُونَ وَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ‏ وَ زَيْغٌ نَبْرَأُ إِلَى اللَّهِ مِنْ مَقَالَتِهِ لَيْسَ بِحَتْمٍ وَ لَا نَرْضَى أَنْ يَكُونَ عَلِيٌّ وَزِيرَهُ هَذِهِ مِنْهُ عَصَبِيَّةٌ فَقَالَ سَلْمَانُ وَ الْمِقْدَادُ وَ أَبُو ذَرٍّ وَ عَمَّارُ بْنُ يَاسِرٍ وَ اللَّهِ مَا بَرِحْنَا الْعَرْصَةَ حَتَّى نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ- الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَ رَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِيناً فَكَرَّرَ رَسُولُ اللَّهِ ص ذَلِكَ ثَلَاثاً ثُمَّ قَالَ إِنَّ كَمَالَ الدِّينِ وَ تَمَامَ النِّعْمَةِ وَ رِضَى الرَّبِّ بِإِرْسَالِي إِلَيْكُمْ بِالْوَلَايَةِ بَعْدِي لِعَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَ عَلَيْهِ السَّلَامُ.

عيون أخبار الرضا عليه السلام ؛ ج‏2 ؛ ص130
حَدَّثَنَا الْحَاكِمُ أَبُو عَلِيٍّ الْحُسَيْنُ بْنُ أَحْمَدَ الْبَيْهَقِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى الصَّوْلِيُّ قَالَ حَدَّثَنِي سَهْلُ بْنُ الْقَاسِمِ النُّوشْجَانِيُّ قَالَ: قَالَ رَجُلٌ لِلرِّضَا ع يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ إِنَّهُ يُرْوَى عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ أَنَّهُ قَالَ تُوُفِّيَ رَسُولُ اللَّهِ ص وَ هُوَ فِي تَقِيَّةٍ فَقَالَ أَمَّا بَعْدَ قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى‏ يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ‏  فَإِنَّهُ أَزَالَ كُلَّ تَقِيَّةٍ بِضَمَانِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ بَيَّنَ أَمْرَ اللَّهِ تَعَالَى وَ لَكِنَّ قُرَيْشاً فَعَلَتْ مَا اشْتَهَتْ بَعْدَهُ وَ أَمَّا قَبْلَ نُزُولِ هَذِهِ الْآيَةِ فَلَعَلَّهُ.

الإرشاد في معرفة حجج الله على العباد ؛ ج‏1 ؛ ص175
وَ كَانَ سَبَبُ نُزُولِهِ فِي هَذَا الْمَكَانِ نُزُولَ الْقُرْآنِ عَلَيْهِ بِنَصْبِهِ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ع خَلِيفَةً فِي الْأُمَّةِ مِنْ بَعْدِهِ وَ قَدْ كَانَ تَقَدَّمَ الْوَحْيُ إِلَيْهِ فِي ذَلِكَ مِنْ غَيْرِ تَوْقِيتٍ لَهُ فَأَخَّرَهُ لِحُضُورِ وَقْتٍ يَأْمَنُ فِيهِ الِاخْتِلَافُ مِنْهُمْ عَلَيْهِ وَ عَلِمَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ أَنَّهُ إِنْ تَجَاوَزَ غَدِيرَ خُمٍّ انْفَصَلَ عَنْهُ كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ إِلَى بِلَادِهِمْ وَ أَمَاكِنِهِمْ وَ بَوَادِيهِمْ فَأَرَادَ اللَّهُ تَعَالَى أَنْ يَجْمَعَهُمْ لِسَمَاعِ النَّصِّ عَلَى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ع تَأْكِيداً لِلْحُجَّةِ عَلَيْهِمْ فِيهِ فَأَنْزَلَ جَلَّتْ عَظَمَتُهُ عَلَيْهِ‏ يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ‏  يَعْنِي فِي اسْتِخْلَافِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ع وَ النَّصِّ بِالْإِمَامَةِ عَلَيْهِ‏ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ‏  فَأَكَّدَ بِهِ الْفَرْضَ عَلَيْهِ بِذَلِكَ وَ خَوَّفَهُ مِنْ تَأْخِيرِ الْأَمْرِ فِيهِ وَ ضَمِنَ لَهُ الْعِصْمَةَ وَ مَنْعَ النَّاسِ مِنْهُ.
فَنَزَلَ رَسُولُ اللَّهِ ص الْمَكَانَ الَّذِي ذَكَرْنَاهُ لِمَا وَصَفْنَاهُ مِنَ الْأَمْرِ لَهُ بِذَلِكَ وَ شَرَحْنَاهُ وَ نَزَلَ الْمُسْلِمُونَ حَوْلَهُ وَ كَانَ يَوْماً قَائِظاً شَدِيدَ الْحَرِّ فَأَمَرَ ع بِدَوْحَاتٍ هُنَاكَ فَقُمَّ مَا تَحْتَهَا وَ أَمَرَ بِجَمْعِ الرِّحَالِ فِي ذَلِكَ الْمَكَانِ وَ وَضْعِ بَعْضِهَا عَلَى بَعْضٍ ثُمَّ أَمَرَ مُنَادِيَهُ فَنَادَى فِي النَّاسِ بِالصَّلَاةِ فَاجْتَمَعُوا مِنْ رِحَالِهِمْ إِلَيْهِ وَ إِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَيَلُفُّ رِدَاءَهُ عَلَى قَدَمَيْهِ مِنْ شِدَّةِ الرَّمْضَاءِ فَلَمَّا اجْتَمَعُوا صَعِدَ ع عَلَى تِلْكَ الرِّحَالِ حَتَّى صَارَ فِي ذِرْوَتِهَا وَ دَعَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ع فَرَقِيَ مَعَهُ حَتَّى قَامَ عَنْ يَمِينِهِ‏ ثُمَّ خَطَبَ لِلنَّاسِ فَحَمِدَ اللَّهَ وَ أَثْنَى عَلَيْهِ وَ وَعَظَ فَأَبْلَغَ فِي الْمَوْعِظَةِ وَ نَعَى إِلَى الْأُمَّةِ نَفْسَهُ فَقَالَ ع إِنِّي قَدْ دُعِيتُ وَ يُوشِكُ أَنْ أُجِيبَ وَ قَدْ حَانَ مِنِّي خُفُوفٌ‏  مِنْ بَيْنِ أَظْهُرِكُمْ وَ إِنِّي مُخَلِّفٌ فِيكُمْ مَا إِنْ تَمَسَّكْتُمْ بِهِ لَنْ تَضِلُّوا أَبَداً  كِتَابَ اللَّهِ وَ عِتْرَتِي أَهْلَ بَيْتِي فَإِنَّهُمَا لَنْ يَفْتَرِقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْضَ ثُمَّ نَادَى بِأَعْلَى صَوْتِهِ‏  أَ لَسْتُ أَوْلَى بِكُمْ مِنْكُمْ بِأَنْفُسِكُمْ فَقَالُوا اللَّهُمَّ بَلَى فَقَالَ لَهُمْ عَلَى النَّسَقِ وَ قَدْ أَخَذَ بِضَبْعَيْ‏  أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ع فَرَفَعَهُمَا حَتَّى رُئِيَ بَيَاضُ إِبْطَيْهِمَا وَ قَالَ فَمَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَهَذَا عَلِيٌّ مَوْلَاهُ اللَّهُمَّ وَالِ مَنْ وَالاهُ وَ عَادِ مَنْ عَادَاهُ وَ انْصُرْ مَنْ نَصَرَهُ وَ اخْذُلْ مَنْ خَذَلَهُ.

مائة منقبة من مناقب أمير المؤمنين و الأئمة ؛ ص89
حَدَّثَنَا أَبُو الْحَسَنِ مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ النَّحْوِيُ‏  رَحِمَهُ اللَّهُ قَالَ حَدَّثَنِي أَبِي قَالَ حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ الْقَزْوِينِيُّ قَالَ حَدَّثَنِي أَحْمَدُ بْنُ دَاوُدَ قَالَ حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ صَالِحٍ قَالَ حَدَّثَنِي الْعَبَّاسُ بْنُ الرَّبِيعِ قَالَ حَدَّثَنِي عِصْمَةُ بْنُ‏ إِسْمَاعِيلَ قَالَ حَدَّثَنِي أَبُو مَعْشَرٍ قَالَ حَدَّثَنِي أَبُو هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص‏: لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِي إِلَى السَّمَاءِ السَّابِعَةِ سَمِعْتُ نِدَاءً مِنْ تَحْتِ الْعَرْشِ أَنَّ عَلِيّاً آيَةُ  الْهُدَى (وَ وَصِيُّ حَبِيبِي فَبَلِّغْ)  فَلَمَّا (نَزَلْتُ مِنَ السَّمَاءِ نَسِيتُ)  ذَلِكَ فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى‏ يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ‏  الْآيَةَ .




  ( 1). وَ فِي لَفْظِ صَحِيحِ الْبُخَارِيِّ: إِنَّ أُنَاساً مِنْ أَصْحَابِي يُؤْخَذُ بِهِمْ ذَاتَ الشِّمَالِ فَأَقُولُ أَصْحَابِي أَصْحَابِي! فَيُقَالُ إِنَّهُمْ لَمْ يَزَالُوا مُرْتَدِّينَ عَلَى أَعْقَابِهِمْ مُنْذُ فَارَقْتَهُمْ، وَ فِي لَفْظِ صَحِيحِ مُسْلِمٍ: أَقُولُ إِنَّهُمْ مِنِّي فَيُقَالُ إِنَّكَ لَا تَدْرِي مَا عَمِلُوا بَعْدَكَ، فَأَقُولُ سُحْقاً سُحْقاً لِمَنْ بَدَّلَ بَعْدِي، قَالَ النَّوَوِيُّ فِي ذَيْلِ هَذِهِ الْأَحَادِيثِ( أَيْ أَحَادِيثِ الْحَوْضِ): قَالَ الْقَاضِي عِيَاضٌ أَحَادِيثُ الْحَوْضِ صَحِيحَةٌ وَ الْإِيمَانُ بِهِ فَرْضٌ وَ التَّصْدِيقُ بِهِ مِنَ الْإِيمَانِ، مُتَوَاتِرُ النَّقْلِ رَوَاهُ خَلَائِقُ مِنَ الصَّحَابَةِ رَاجِعْ صَحِيحَ الْبُخَارِيِّ ج 2 145- 159 وَ ج 3 79 وَ ج 4 87( بَابَ الْحَوْضِ) وَ صَحِيحَ مُسْلِمٍ ج 2 249- 252. ج. ز.
  قمى، على بن ابراهيم، تفسير القمي - قم، چاپ: سوم، 1404ق.
  ( 2)- الآية 5، 6، 7، 8، 9، الليل.
  ( 1)- الآية( 67) المائدة.
  صفار، محمد بن حسن، بصائر الدرجات في فضائل آل محمّد صلّى الله عليهم - ايران ؛ قم، چاپ: دوم، 1404 ق.
  ( 134). أخرجه ابن المغازلي في المناقب ح 358، و أخرجه القرطبيّ و الثعلبي في التفسير و سيعيده المصنّف من طريق الحبري في ح 2 من الآية 67 من هذه السورة و في ح 241 من سورة هود. و أورده المجلسي في البحار 37/ 171.
و أمّا ما يرتبط بهذه الآية و شأن نزولها فقد قال ابن شهرآشوب: اجتمعت الأمة أن هذه الآية نزلت في أمير المؤمنين لما تصدق بخاتمه و هو راكع ... ذكره الثعلبي و الماوردي و القشيري و القزوينيّ و النيشابوري و الفلكي و الطوسيّ و الطبرسيّ و أبو مسلم الأصفهانيّ في تفاسيرهم عن ...( جماعة) و الحاكم في المعرفة ... و الواحدي في أسباب النزول و السمعاني في الفضائل ... و الطبراني ... و البيهقيّ في النيف و الفتال في التنوير و الروضة ... و النطنزي في الخصائص.
و قد أخرجها محمّد بن العباس الحجام من تسعين طريقا بأسانيد متصلة كلها أو جلّها من رجال العامّة على ما نقله السيّد ابن طاوس في سعد السعود. و انظر البحار ج 35 ص 183- 206.
  كوفى، فرات بن ابراهيم، تفسير فرات الكوفي - تهران، چاپ: اول، 1410 ق.
  ( 2)- البحار ج 9: 35. البرهان ج 1: 483. إثبات الهداة ج 3: 542.
  عياشى، محمد بن مسعود، تفسير العيّاشي - تهران، چاپ: اول، 1380 ق.
  ( 1).- سورة المائدة: 67.
  طبرى آملى كبير، محمد بن جرير بن رستم، المسترشد في إمامة عليّ بن أبي طالب عليه السلام - ايران ؛ قم، چاپ: اول، 1415 ق.
  ( 3) المائدة: 67.
  ( 4) الصلاة جامعة منصوب على الاغراء، اى الزموا الصلاة و احضروها حالكونها جامعة للناس.
  كلينى، محمد بن يعقوب، الكافي (ط - الإسلامية) - تهران، چاپ: چهارم، 1407 ق.
  ابن بابويه، محمد بن على، الأمالي( للصدوق) - تهران، چاپ: ششم، 1376ش.
  ( 3). المائدة. الآية 67. قال العلّامة الحلّيّ: نقل الجمهور انها نزلت في بيان فضل عليّ عليه السلام يوم الغدير، فأخذ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله بيد عليّ عليه السلام و قال: ايها الناس أ لست أولى منكم بانفسكم؟ قالوا: بلى يا رسول اللّه، قال: من كنت مولاه فهذا على مولاه الخ. هذا الحديث الشريف من المتواترات بين الفريقين و قد صرّح بتواتره حفظة الاخبار.
  ابن بابويه، محمد بن على، عيون أخبار الرضا عليه السلام - تهران، چاپ: اول، 1378ق.
  ( 1، 2) المائدة 5: 67.
  ( 1، 2) المائدة 5: 67.
  ( 1) يقال خف القوم خفوفا: أي قلّوا، و هي كناية منه صلّى اللّه عليه و آله عن ارتحاله من الدنيا. انظر« الصحاح- خفف- 4: 1353».
  ( 2) أبدا: ليس في« ش» و« ح» و أثبتناها من« م» و هذا الموضع منها بخط متأخر عن زمن نسخها.
  ( 3) في« م» زيادة: أيها الناس. و هذا القطعة من النسخة: بخط متأخر عن زمن نسخها.
  ( 4) الضّبع: بسكون الباء، وسط العضد، و قيل: هو ما تحت الإبط.« النهاية- ضبع- 3: 73.
  مفيد، محمد بن محمد، الإرشاد في معرفة حجج الله على العباد - قم، چاپ: اول، 1413 ق.
  ( 7) هو محمّد بن جعفر بن محمّد أبو الحسن بن النجّار التميمى الكوفيّ النحوى، من مشايخ الشيخ المفيد و أبو القاسم عليّ بن محمّد الخزاز القمّيّ كان ثقة، من مجودى القرآن، عالم بالعربية، له اشتغال بالتاريخ، معمر، له مصنّفات كثيرة.
ولد سنة 303 أو 311، و توفّي سنة 402، و كانت ولادته و وفاته في الكوفة.
ترجم له في ارشاد الاديب: 6/ 467، أعلام القرن الرابع: 254 و ص 257، الاعلام للزركلى: 6/ 298، بغية الوعاة: 28؛ جامع الرواة: 2/ 86، رجال النجاشيّ: 308 شذرات الذهب: 3/ 164، غاية النهاية: 2/ 111، النابس في القرن الخامس: 157.
  ( 1) في فرائد السمطين و شواهد التنزيل و غاية المرام ص 207: راية.
  ( 2) في نسخة« ب»: و حبيب من يؤمن بى بلغ في‏[ فى الفرائد و غاية المرام: ذلك‏] عليا.
و في مصباح الأنوار: و حبيب من يؤمن بى فبلغه ذلك عنى.
  ( 3) في نسخة« ب» و غاية المرام: نزل من السماء نسى.
و في المطبوع و غاية المرام ص 334: نزل عن السماء نسى.
  ( 4) المائدة: 67.
و أضاف في مصباح الأنوار: فأخذ بيد أمير المؤمنين و نادى: من كنت مولاه فعليّ مولاه اللّهمّ و ال من والاه، و عاد من عاداه و انصر من نصره و اخذل من خذله.
  ( 5) عنه غاية المرام: 207 ح 13 و ص 334 ح 5، و مدينة المعاجز: 160 ح 445.
و أخرجه في مصباح الأنوار: 49( مخطوط) بالاسناد عن ابن شاذان، عن المقبري عن أبي هريرة.
و رواه الحسكانى في شواهد التنزيل: 1/ 187 ح 242 بإسناده الى أبى عصمة نوح بن أبى مريم، عن إسماعيل، عن أبي معشر، عن سعيد المقبري، عن أبي هريرة.
و الحموينى في فرائد السمطين: 1/ 158 بإسناده الى عاصم بن عبد اللّه، عن إسماعيل ابن زياد عن أبي معشر، عن المقبري، عن أبي هريرة.
  ابن شاذان، محمد بن احمد، مائة منقبة من مناقب أمير المؤمنين و الأئمة - ايران ؛ قم، چاپ: اول، 1407ق.

..